قوانين المُنْتَدَيات.

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: أجنحة الخوف2 بأيّ شيء يشتعل بقلم نجوى غانم

  1. #1
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    09-28-16
    العمر.
    42
    المشاركات
    157
    معدل تقييم المستوى
    26

    أجنحة الخوف2 بأيّ شيء يشتعل بقلم نجوى غانم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. ها نحن مع القصة الثانية من المجموعة القصصية أجنحة الخوف بقلم نجوى غانم. قراءة ممتعة. ألقى الصغير بحزمة الأخشاب من على كتفه، مطلقا زفرة ارتياح تطايرت على أثرها خصلات من شعره الأشعث، فأظهرت حبيبات العرق المتفصدة عن جبينه الأسمر، ووقف خلف
    أمه التي انشغلت في إدخال كمية كبيرة من الكرتون داخل فوهة فرن الطينة، بعد أن نفذ ما لديها من أخشاب، محدقا إلى أخواته اللاتي انشغلن برصّ الأرغفة فوق بعضها،
    ووضعها في أكياس بلاستيكية، استعدادا لنقلها إلى البيوت التي ستشتريها، ثمّ حاول عدِ الأرغفة التي لم تخبز بعد، فتضايق لضخامة عددها.
    أخيرا تركزت عيناه على النار المتأججة داخل فوهة الفرن، منتظراً أن تطلق أمه سراحه بعد أن أحضر هذه الكمية الكبيرة من الأخشاب، ليتمكن من اللعب مع رفاقه؛ فمنذ
    أن بدأت الإجازة الصيفية وهو يقضي معظم النهار متجوّلاً للبحث عن الأخشاب وأوراق الأشجار الجافة ليحضرها طعاما لهذه الفوهة الملتهبة التي لا تشبع أبداً.
    جلس متهالكاً على الأرض بجانب أمه، وأخذ ينظر إلى يديه متفقدا الخدوش والجروح التي أصابتهما من جراء جمع الأخشاب المتخلفة عن مواقع البناء، لما فيها من مسامير،
    ثم تحولت عيناه عن يديه ليتفحص أصابع قدميه التي أطلت عبر حذائه المفتوح. لقد اجتازت قدماه الصغيرتان أميالاً عديدة حتى عثر على المكان الذي جمع منه هذه الكمية
    من الأخشاب، معتقدا أنها ستنهي شقاء يومه.
    تمكنت الأمّ أخيرا من الالتفات إلى الصغير متبسمة، بينما أخذت تمسح العرق عن وجهها بيدها المتسخة، وقد غطت وجهها طبقة من السواد الذي كسا يدها.
    أشفق الصغير على أمه من الشقاء الذي اضطرها إليه ضيق الحال، ومن حرارة الجو ولهيب الفرن الذي بات لا يراها إلا جالسة أمامه، حتى تغيرت ملامحها وبات وجهها ملتهبا
    كنيرانه.
    تأملت الأم طفلها للحظات، فتوغلت الحسرة في قلبها لحرمانه من ممارسة طفولته، بسبب حاجة الأسرة إلى العون الذي تقدمه يداه الصغيرتان. وبتلقائية جالت عيناها عبر
    جسده الضئيل متفحصة فلذة كبدها لتطمئن على سلامته، إلى أن استقرتا على أصابع قدميه التي أطلت خارج حذائه المهترئ.
    تلاقت نظراتهما، فابتسمت له رغم حزنها، ووعدته بأن تشتري له حذاء جديدا عندما تتقاضى ثمن الخبز.
    ابتسم لها بدوره متمتما أن لا مشكلة لديه في ارتداء هذا الحذاء حتى بدء العام الدراسي القادم.
    بنظرة دقيقة عاينت الأخشاب التي أحضرها الصغير، وبصوت حشرجه الدخان سألته ما إذا تبقى في المكان الذي أحضر منه هذه الأخشاب مزيد منها.
    أحبط سؤالها أيّ أمل للصغير في العتق هذا النهار، فتنهد قبل أن يجيبها بنبرة المغلوب على أمره بالإيجاب، معقبا أنه قد لا يجد شيئا إن هو عاد، نظراً لكثرة الجوالة
    الذين يجوبون الطرقات بحثا عن أي شيء من الممكن أن يشتعل.
    تناولت الأم رغيفا ساخنا من جانبها وناولته له مؤكدة أنه لا ضير من المحاولة، لعله يجد ما يكفي من أخشاب أو كرتون أو حتى أوراق شجر جافة لتخبز ما تبقى لديها
    من أرغفة.
    تناول الصغير الرغيف الطازج من يد أمه المتعرّقة، وانطلق عائدا إلى موقع البناء، وفي طريقه أخذ يراقب للحظات مجموعات من الأولاد على طول الطريق، وهم يلعبون،
    وكاد يشاركهم اللعب، إلا أن الرغيف الذي في يده ذكّره بالمهمة التي عليه انجازها.
    صبّ الصغير حنقه على الرغيف، وقضم منه قضمة بعنف، وكأنه ينتقم منه على حرمانه من اللعب كأقرانه.
    مضي الصغير في طريقه متلفتاً من حين لآخر لينظر صوب الأولاد حتى غابوا عن نظره تماما. وبحسرة أخذ يتمنى: لو أن الاحتلال يسمح بمرور الغاز الكافي لقطاع غزة حتى
    تتمكن النساء من الخبز بأنفسهن، بدلا من الاعتماد على أمه، أو ليبتعن الخبز من الأفران الكهربائية، وبذلك تعفى أمه من البقاء أمام الفرن من طلوع الشمس حتى مغيبها،
    ويتمكن هو من اللعب كسائر الأطفال، دون الحاجة إلى أن يجوب الشوارع بحثا عن أي شيء يشتعل!

  2. #2
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    09-28-16
    العمر.
    42
    المشاركات
    157
    معدل تقييم المستوى
    26

    رد: أجنحة الخوف2 بأيّ شيء يشتعل بقلم نجوى غانم

    أرجو أن تنال إعجابكم. إلى اللقاء في القصة القادمة إن شاء الله

  3. #3
    مدير عام
    تاريخ التسجيل
    01-25-16
    المشاركات
    1,064
    معدل تقييم المستوى
    10

    رد: أجنحة الخوف2 بأيّ شيء يشتعل بقلم نجوى غانم

    بالفعل نالت أعجابنة قصة رائعة تجسد مدى المعانات التي نعيشها ويعيشها أهلنا في غزة من حرماً ومهانة جراء حصار الاحتلال الغاشم اللعين

  4. #4
    المدير العام
    تاريخ التسجيل
    01-27-16
    المشاركات
    3,132
    معدل تقييم المستوى
    10

    رد: أجنحة الخوف2 بأيّ شيء يشتعل بقلم نجوى غانم

    جميلة جدا، وذات مغازٍ وأبعدا. واصلي, وصل الله الخير لك,

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المشابهة.

  1. أجنحة الخوف مجموعة قصصية بقلم نجوى غانم. 1 ظلام
    بواسطة ابنة القدس في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 08-10-2017, 02:23 PM
  2. ناس عاشوا فترة الحرب العالمية الثانية ولم يعلموا عنها شيء
    بواسطة بدر الفلسطيني في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-08-2017, 09:17 AM
  3. الدرس 33 لكتاب التوحيد باب بيان شيء من أنواع السحر
    بواسطة سامي التركاوي في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 01-09-2017, 11:53 AM
  4. كتاب أجنحة المكر الثلاثة وخوافيها
    بواسطة عبده محمد في المنتدى منتدى الكتب الصوتية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06-08-2016, 12:15 PM
  5. طلب برنامج الvpn هوتسبوت شيل.
    بواسطة مهدي خليد في المنتدى الطلبات والاستفسارات.
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 05-03-2016, 06:06 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
تابعنا على facebook تابعنا على twitter قَناةُ الYouTube