قوانين المُنْتَدَيات.

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: مع حديث: إن من البيان لسحراً

  1. #1
    الاعضاء
    تاريخ التسجيل
    03-07-16
    الدولة.
    الإمارات
    العمر.
    29
    المشاركات
    630
    معدل تقييم المستوى
    86

    مع حديث: إن من البيان لسحراً

    مع حديث (إن من البيان لسحرًا)

    شفاء محمد خير يوسف




    الحمد لله حمدًا يكون لقائله ذُخرًا، والصلاة على نبيِّه محمد القائل: ((إنَّ من البيان لسحرًا))، صلاة دائمة على مرِّ الأيام.

    روى الإمام البخاريُّ في صحيحه، كتاب الطب، باب: إن من البيان سحرًا، (رقم: 5767)، عن عبد الله بن يوسف: أخبرَنا مالك، عن زيد بن أسلمَ، عن عبدالله بن عمر - رضي الله عنهما - أنَّه قَدِمَ رجلان من المَشْرق، فخطَبا فعَجِبَ الناسُ لبيانهما، فقال رسول الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((إنَّ مِنَ البَيان لَسِحرًا - أوْ إنَّ بَعْضَ البَيانِ سِحْرٌ -)).

    تعريف براوي الحديث:
    هو عبدالله بن عمر بن الخطَّاب العدويُّ، أبو عبدالرحمن: وُلِد في السنة العاشرة قبلَ الهجرة، وتُوفي في السنة الثالثة والسبعين من الهجرة، صحابيٌّ، كان جريئًا جهيرًا، نشأ في الإسلام، وهاجر إلى المدينة مع أبيه، أفتَى الناس في الإسلام ستِّين سنة، ولَمَّا قُتِل عثمان - رضي الله عنه - عَرَض عليه نفرٌ أن يبايعوه بالخِلافة فأبى، له في كتب الحديث 2630حديثًا، هو آخِر من تُوفي بمكة من الصحابة[1].

    مفردات الحديث:
    • رجُلان: زَعَم جماعةٌ أنَّهما الزبرقان بن بدر، وعمرو بن الأهتم:
    • أمَّا الزبرقان: فهو الحُصين بن بدر بن امرئ القيس، صحابي من رؤساء قومه، كُفَّ بصره في آخر عمره، كان فصيحًا شاعرًا، توفي سنة 45 هـ.
    • وأمَّا عمرو بن الأهتم: فهو عمرو بن سنان بن سمي التميمي المنقري، أحد السادات الشعراء الخطباء في الجاهلية والإسلام، وفي البيان والتبيين: كان شِعرُه في مجالس الملوك حُللاً منتشرة، تأخذ منه ما شاءت.
    • خَطبا: (خَطَب) خَطَب الخاطبُ على المنبر خَطَابةً بالفتح، وخُطبةً بالضم، وذلك الكلام: خطبةٌ أيضًا، أو هي الكلام المنثور المُسجَّع ونحوه، ورجلٌ خطيب: حَسَن الخُطبة - بالضم.
    • البيان: (بَيَنَ) بان بيانًا: اتَّضَح فهو بيِّن، وجمعه أبْيِناء، وبِنتُه بالكسر، وبيَّنتُه، وتبيَّنتُه وأَبَنتُه واستبنته: أوضحْتُهُ، وعرَّفتُه فَبَانَ، وبيَّن وأبان واستبان، كلُّها لازمة ومتعدية.
    • لسِحرًا: (سَحَرَ) السِّحر: كلُّ ما لَطُفَ مأْخذُه ودقَّ، والفعل كمَنَع، ومعناه - والله أعلم -: أنّه يمدح الإنسان فيصدقُ فيه، حتى يصرفَ قلوب السامعين إليه، ويذمُّه فيصدق فيه، حتى يصرفَ قلوبهم أيضًا عنه[2].

    شرح الحديث:
    (من المشرق): يقول الحافظ: أي: من جِهة المشرق، وكانت سكنَى بني تميم من جهة العراق.

    (فخطَبَا، فعَجِب الناس لبيانهما): قال الخطَّابي: البيان اثنان: أحدُهما: تكون به الإبانة عن المراد بأيِّ وجه كان، والآخر: ما دخلَتْ فيه الصنعة، بحيث يروق للسامعين، ويستميل قلوبَهم، وهو الذي يُشبَّه بالسِّحْر إذا خَلَب القلب، وغلب على النفس، حتى يُحوِّل الشيءَ عن حقيقته، ويصرفَه عن جهته؛ وهذا إذا صُرِف إلى الحق يُمدَح، وإذا صُرِف إلى الباطل يُذمّ.

    قال: فعلى هذا؛ فالذي يُشبَّه بالسِّحْر منه هو المذموم، وتُعقِّب بأنَّه لا مانع من تسمية الآخر سحرًا، وقد حمل بعضُهم الحديث على المدح، والحثِّ على تحسين الكلام، وحَمَله بعضُهم على الذمِّ لمن تصنَّع في الكلام، وتكلَّف لتحسينه، فشُبِّه بالسحر الذي هو تخييل لغير حقيقة.

    وقال ابن بطَّال: أحسنُ ما يُقال في هذا: أنَّ هذا الحديث ليس ذمًّا للبيان كلِّه، ولا مدحًا له، فأتى بلفظة (مِن) التي للتبعيض، قال: وكيف يذمُّ البيان، وقد امتنَّ الله به على عبادِه حيث قال: {خَلَقَ الْإِنْسَانَ * عَلَّمَهُ الْبَيَان} [الرحمن: 3 - 4]؟! ا.هـ.

    والذي يظهر أنَّ المراد بالبيان في الآية المعنى الأوَّل الذي نبَّه عليه الخطابي، لا خُصوص ما نحن فيه.

    وقد اتَّفق العلماء على مدْح الإيجاز، والإتيان بالمعاني الكثيرة بألفاظ يسيرة، وهذا من البيان بالمعنى الثاني[3].

    قال الميداني: "ومعنى السحر: إظهارُ الباطل في صورة الحق، والبيان اجتماعُ الفصاحة والبلاغة، وذكاء القلب مع اللَّسَن، وإنما شُبِّه بالسحر لحدَّة عمله في سامعه، وسُرعة قَبول القلْب له، يضرب في استحسان المنطق، وإيراد الحُجَّة البالغة.

    وقال أبو عبيد البكري الأندلسيُّ: في شرح كتاب "الأمثال"، للحافظ أبي عبيد القاسم بن سلاَّم: "الناس يتلقَّوْن هذا الحديث على أنَّه في مدح البيان، وأدرجوا في كتبِهم هذا التأويل، وتلقَّاه العلماء على غير ذلك، بوَّب مالك في الموطأ عليه (باب ما يُكره من الكلام)، فحمله على الذم، وهذا هو الصحيحُ في تأويله؛ لأنَّ الله - تعالى - قد سمَّى السِّحر فسادًا في قوله – تعالى -: {مَا جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ} [يونس: 81]". ا.هـ.

    قال أبو هلال: "الصحيح أنَّه مدحه، وتسميته إيَّاه سحرًا إنَّما هو على جهة التعجُّب منه لَمَّا ذمَّ عمرو الزبرقان ومدَحَه في حالة واحدة، حين فخر الزبرقان فقال: يا رسول الله، أنا سيِّد بني تميم، والمطاع فيهم والمجاب، أمنعُهم من الظلم، وآخذ منهم بحقوقهم، فقال عمرو: إنَّه لشديد العارضة، مانعٌ لجانبه، مطاعٌ في أَذِنيه، فقال الزبرقان: والله يا رسولَ الله، لقد عَلِم منِّي غير ما قال، وما منَعَه أن يتكلَّم إلاَّ الحسد، فقال عمرو: أنا أحسدك؟! والله يا رسول الله، إنَّه لئيم الخال، حديث المال، أحمق الوالد، مضيَّع في العشيرة، والله يا رسول الله، لقد صدقتُ في الأولى، وما كذبتُ في الآخِرة، ولكنِّي رجل إذا رضيتُ قلتُ أحسن ما علمت، وإذا غضبتُ قلت أقبحَ ما وجدت، فقال النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((إنَّ من البيان لسحرًا))- ولَمَّا صدق في مدحه وذمِّه فيما ذَكَر، عَجِب النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - كما يعجب من السِّحر، فسمَّاه سحرًا من هذا الوجه". ا. هـ، مختصرًا.

    يقول المؤلِّف: فإن كان البيان في أمْرٍ باطل فهو كذلك، وإلا فمَدْحٌ لا محالةَ، والله أعلم[4].

    جماليات:
    إنَّ تناولي لهذا الحديث يجعلُنا نقف على خصوصية البيان التي أُوتيَها النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - وما كان في لُغته وبيانه من الفصاحة والقوَّة، والسَّلاسة والدِّقة، مع الغاية في إيجاز اللَّفْظ ووضوح المعنى، كما حدَّث بذلك وتمدَّح بقوله - صلَّى الله عليه وسلَّم - في الحديث الصحيح: ((وأوتيتُ جوامعَ الكَلِم))، فلا شكَّ أن يعتريَنا الشعور العميق بصِدق هذا النبي، ويغمرنا حبُّنا له، لدى سماع حديثه أو قراءته، لِمَا أُلبس من حُلًى وحلاوة[5].

    وإنَّ بيانَ الرسول لأكثرُ الأَبْيِناء سحرًا وتفوقًا على كلِّ بيان بشري.

    في كتاب "المستطرَف في كل فن مستظرَف": قال ابن المعتز: البيان ترجمان القلوب، وصيقل العقول، وأمَّا حدُّه فقد قال الجاحظ: البيان اسمٌ جامع لكلِّ ما كَشَف لك عن المعنى[6].

    ويقول أبو هلال العسكري في كتابه "ديوان المعاني": وسمَّى الرسول البيان سحرًا لدقَّة مسلكه، وأوَّل مَن نطق به رسولُ الله، وهو من أجمَعِ ما مُدِح به البيان.

    إعراب الحديث:
    إنَّ: حرف ناسخ.[مبني على الفتح، لا محلَّ له من الإعراب].
    مِن التبعيضية: حرف جرٍّ، مبنيٌّ على السكون، لا محلَّ له من الإعراب.
    البيان: اسم مجرور بـ"من"، وعلامة جرِّه الكسرة الظاهرة،وشبه الجملة من الجار والمجرور متعلق بمحذوف خبر إن مقدَّم مرفوع بالضمة.
    لَسحرًا: اللام مُزحلَقة، لا محلَّ لها من الإعراب، وسحرًا: اسمُ إنَّ مؤخَّر، منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.





    ـــــــــــــــــــ
    [1] "الأعلام"؛ للزِّرْكِلي، المجلد الرابع، ص108.
    [2] "القاموس المحيط"؛ للفيروزآبادي، رتَّبه ووثقه: خليل مأمون شيحا، دار المعرفة، بيروت، ط2، 2007م.
    [3] "فتح الباري"؛ للحافظ ابن حجر العسقلاني، تحقيق الشيخ عبدالعزيز بن باز، ج11،ص403-404، دار الفكر، بيروت، 1414هـ.
    [4] عون المعبود، لشمس الحق العظيم أبادي، (13/239 – 241).
    [5] انظر: "في ظلال الحديث النبوي"؛ د. نور الدين عتر، ط1، 1420هـ.
    [6] الأبشيهي (1/94).
    يا رب كن معي

  2. #2
    المدير العام
    تاريخ التسجيل
    01-27-16
    المشاركات
    3,339
    معدل تقييم المستوى
    10

    رد: مع حديث: إن من البيان لسحراً

    جزاك الله كل خير على هذا الإختيار وفيه أفضل ما أحب قراءته من علوم اللغة العربية.

  3. #3
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    09-28-16
    العمر.
    43
    المشاركات
    242
    معدل تقييم المستوى
    40

    رد: مع حديث: إن من البيان لسحراً

    جزاكي الله خير الجزاء أستاذة سحر

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المشابهة.

  1. أضواء البيان فى معرفة الوقف والإبتداء
    بواسطة عبده محمد في المنتدى منتدى الكتب الصوتية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 05-15-2017, 02:01 AM
  2. امتحان الفِلْتَر الثلاثي، من حكمة سقراط
    بواسطة أبو علاء الشافعي في المنتدى المنتدى العام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 05-10-2017, 09:22 AM
  3. قراءة في تفسير أضواء البيان لفضيلة الشيخ محمد الأمين الشنقيطي
    بواسطة عبده محمد في المنتدى منتدى الكتب الصوتية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-15-2016, 02:31 PM
  4. مطوية (إنَّ من البيان لسحرًا)
    بواسطة عزمي ابراهيم عزيز في المنتدى المنتدى الإسلامي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-25-2016, 11:06 AM
  5. كتاب حديث الأربعاء
    بواسطة عبده محمد في المنتدى منتدى الكتب الصوتية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-05-2016, 11:02 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
تابعنا على facebook تابعنا على twitter قَناةُ الYouTube